مقالات

أعد المحامين بأن أكون صوتهم وأعزّز كراماتهم في هذا الوضع الصعب/جورج يزبك

المحامي جورج يزبك*:
زميلاتي زملائي،
المحاماة رسالة، والمحاماة علم ومجد وكرامة.
عشقت مهنة المحاماة بفضل والدي المحامي بيار جورج يزبك الذي تدرّجت في مكتبه وتعلّمت منه الكثير مهنيًا ونقابيًا، وهو الذي انتخب عضوًا في مجلس النقابة وأمينًا للسرّ.
إنتخابات نقابة المحامين ممارسة مهنية ووطنية.
المحاماة والمحامون اليوم في أسوأ أيّامهم: المحاكم مقفلة – الادارات العامة مشلولة – الوضع الاقتصادي لم نشهد له مثيلًا، فكم من مكاتب محامين قد أقفلت، وكم من المحامين غادروا البلاد أو بصدد المغادرة.
وإذا كنت اليوم أعلنت ترشّحي لعضوية مجلس النقابة رغم هذه الظروف الصعبة، فلأنّني من المحامين الممارسين والعاملين الذين يعرفون المشاكل والهموم التي يواجهها كلّ محام، والقادر على معالجتها بمساعدة مجلس النقابة، لكنّني لست مطلقًا بصدد إطلاق الوعود الرنّانة والشعارات التي ليس بمقدوري تحقيقها كعضو في مجلس النقابة، خاصة وأنّ المحامين قد سئموا من سماع الشعارات الفضفاضة التي تدغدغ مشاعرهم، لكنّي في المقابل أرمي من خلال ترشّحي إلى العمل على تحقيق أماني وتطلّعات المحامي وتعزيز كرامته وبالأخصّ في هذا الظرف الذي نشكو منه جميعنا.
وإنّي أعدكم:
بأن أكون صوت كلّ محام متدرّج وعامل ومتقاعد داخل مجلس النقابة، وإيلاءه الشأن الذي يستحقّه والوقوف إلى جانبه.
• الإهتمام بالأمور التي تسهّل ممارسة مهنة المحاماة أمام القضاء ولدى كافة الدوائر والإدارات الرسمية مرفوع الرأس دون إذلال.
• السعي لتأمين تغطية صحيّة شاملة للمحامي وعائلته بأقلّ كلفة مع المحافظة على كرامته عند دخوله المستشفى أو المختبر.
• تطبيق قانون تنظيم مهنة المحاماة وآداب المهنة بجدّية وتنقية الجدول العام دون الخوف من خسارة بعض الأصوات الإنتخابية.
• الإتفاق مع مصرف الإسكان على تأمين قروض للمحامين بفوائد منخفضة.
• متابعة العمل على تحرير الأموال المحجوزة لدى المصارف وقضيّة تفجير المرفأ، والنقابة هي من المتضرّرين الأساسيين من الإثنين.
زميلاتي زملائي،
النقابة اليوم بحاجة إلى الأعمال والأفعال وليس الكلام.
وإذا كنت لم أستنفد الدقائق الخمس المحدّدة لنا فلأنّي أفضّل العمل على كثرة الكلام والوعود.
ختامًا، أشكركم على حضوركم اليوم لسماعي وزملائي المرشّحين، كما أشكر الزملاء الذين تحمّلوا اتصالاتي الهاتفية أو لقاءاتي بهم، وأعتذر ممن لم أتمكّن من الاتصال بهم بعد، طالبًا من جميع الزملاء تأييدي لأحمل شرف تمثيلهم، وأعاهدكم أن أكون على قدر المسؤولية، وشكرًا.
عشتم وعاشت نقابة المحامين.
* ألقى المحامي جورج يزبك هذه الكلمة في “المناظرة” التي نظّمتها نقابة المحامين في بيروت بإشراف النقيب ناضر كسبار للمرشّحين لعضوية مجلس النقابة في “بيت المحامي” في 10 تشرين الثاني 2022.
“محكمة” – السبت في 2022/11/19

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!