علم وخبر

أوقف عامًا لمجرّد الشبهة والمحكمة العسكرية تنصفه/ملاك خضر

المحامية المتدرّجة ملاك خضر:
لم يكن “ع. ز.” يتخيّل أنّ وجود مبلغ مئتي دولار أميركي مزوّرة ضمن مبلغ مالي بقي بحوزته لمدّة ساعتين سيوقفه لمدّة عام رغم تلْف الأوراق المزوّرة لحظة اكتشافها.
تحوّلت حياة عنصر الجيش اللبناني سابقاً “ع.ز” بين ليلة وضحاها إلى جحيم بعدما جرى الادعاء عليه بجرم ترويج عملة مزوّرة سنداً إلى عطفٍ جرمي حوّله إلى مروّج عملة مزوّرة قام بتلفها ولا يدري حتّى مصدرها في صدمة نفسية أثّرت على سمعته العائلية والإجتماعية.
إنّ أكثر ما يضني المرء في لبنان أن ينتظر العدالة في كلّ مرّة إلّا أنّه ولمدّة عام كانت جلساته تؤجّل لأسباب غير جدّية، وهو في السجن ينتظر “أن تُفرج” إلى أن ظهر الحقّ أخيراً أمس الأوّل الأربعاء الواقع فيه 3 أيّار 2023، بعدما أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد خليل جابر حكماً بإعلان براءة للمتهم الذي أضناه الحزن وفقد الأمل.
والسؤال الذي يطرح نفسه أمام هكذا نهايات “مؤلمة سعيدة” من يعيد للمظلومين اعتبارهم المعنوي والنفسي بعدما يجري توقيفهم وسجنهم ظلماً ووضعهم مع مجرمين خطيرين تحت سقف واحد؟
ما يستلزم اليوم وخصوصاً في ظلّ الإضرابات والإعتكافات المتتالية في المحاكم العادية، ضرورة فصل المجرمين الخطيرين أصحاب الأسبقيات عن أولئك الذين تُزجّ أسماؤهم ظلماً في الملفّات فمنهم من يؤمن بالعدالة ويمثل أمام تلك المحاكم مهما كانت النتيجة، ومنهم من يتحوّل إلى “طافر” فيهرب رغم براءته وتتحوّل العدالة إلى “وحش” يخافه الأبرياء ويستغلّه المجرمون!
“محكمة” – السبت في 2023/5/6

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!