الأخبار

التوم بتحريض من باكيش شوّه صورة الحراك في طرابلس

بناء على تمنّي الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله على الأجهزة الأمنية المعنية ترك الفتى كريم حسام التوم الذي وجّه له إساءات لفظية وشتائم من منصّة الحراك الشعبي في ساحة عبد الحميد كرامي في طرابلس، أشارت النيابة العامة الاستئنافية في الشمال بتركه ليقضي ليلته في منزل والديه بعدما كان يفترض أن يكون في النظارة.
وفور خروجه قدّم التوم اعتذاراً علنياً من السيّد نصرالله، وكشف أنّ من حرّضه على هذا الكلام، هو أحمد باكيش الذي توجد شبهات وعلامات استفهام كبيرة حول تصرّفاته على ما ذكرت تقارير صحفية.
وذكرت صحيفة”الأخبار” اليوم أنّ “أحمد باكيش هو نفسه الشخص الذي “قاد” في 6 تشرين الأوّل الماضي مسيرة احتجاج أمام قصر رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي في الميناء، بسبب خلافات مادية مع الأخير، وسبق أن اعتقلته استخبارات الجيش بتهمة الإساءة إلى رئيس الجمهورية” وهو متعدّد الانتماءات والولاءات، ونشر صورة له على “وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر في خلفيتها العلم التركي وصورتان صغيرتان للرئيس رجب طيب إردوغان والسلطان العثماني عبد الحميد الثاني”.
وتنقل الصحيفة نفسها عن ناشطين في الحراك الشعبي في طرابلس اتهام باكيش “بالتبعية لأكثر من جهة سياسية، وحتّى أجهزة أمنية، وأنّه أحد العناصر التي تديرها غرفة عمليات تُشرف من بعيد على حركة الاحتجاج في طرابلس.”
“محكمة” – السبت في 2019/11/2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!