أبرز الأخبارأمن

الرواية الأمنية لتحرير الطفلة السورية المخطوفة: توقيف العصابة بعدما فشلت في خطف صاحب “أفران شمسين”

قدّمت شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي الرواية الكاملة لتوقيف العصابة التي خطفت الطفلة السورية الجنسية ص.ك.(7 سنوات) وقالت في بيان أصدرته اليوم إنّه عند الساعة 7,45 من تاريخ 22/2/2018، أقدم مجهولون يستقلّون جيب “غراند شيروكي” فضّي اللون ذات زجاج حاجب للرؤية، على خطف الطفلة السورية ص. ك. (مواليد العام 2011) من أمام منزل ذويها في بلدة بر الياس في قضاء زحلة، وذلك قبل صعودها بباص المدرسة، وبعدها طلب الخاطفون فدية من والدها بقيمة مائتين وخمسين ألف دولار أميركي.
وعلى الفور، باشرت القطعات المختصة في “شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي، إجراءاتها وتحرّياتها، وتمكّنت في خلال أقلّ من تسع ساعات من تحديد هويّة ومكان وجود أحد المشتبه بهم في تنفيذ العملية، السوري ط.ت.(مواليد العام 1982).
وعند الساعة 14.00 من ذات التاريخ ، تمّ رصده وتوقيفه في بلدة تعلبايا، وضبطت السيّارة المستخدمة في عملية الخطف.
وبالتحقيق معه، إعترف بتنفيذ العملية بالاشتراك مع السوريين أ. أ.(مواليد العام 1995)،م. أ.(مواليد العام 1995) والسورية ر.ع. (مواليد العام 1977) وهي الأكبر سناً بينهم.
كما اعترف بأنّ الطفلة المخطوفة موجودة داخل منزل في بلدة بكيفا قضاء راشيا، ويحتجزها الأوّل وهو مسلّح ببنادق نوع “بومب أكشن” ومسدّس حربي وبرفقته ر.ع..
وبعد استطلاع سرّي للغاية، تمّ تحديد المنزل المحتجزة فيه الطفلة، وبما أنّ حياتها هي أولوية قصوى، وضعت خطّة لتحريرها من دون تعرّضها لأيّ أذى.
وعند الساعة 17.00 من التاريخ ذاته، نفّذت عملية خاطفة أسفرت عن استدراج الخاطف، بواسطة شريكه الموقوف، إلى خارج المنزل حيث حاول شهر مسدّسه الملقّم باتجاه عناصر القوّة الذين باغتوه وتمكّنوا من توقيفه بطريقة إحترافية. اثر ذلك، جرت عملية دهم المنزل وتحرير الطفلة وتوقيف ر.ع..
وبتفتيش المنزل، عثر بداخله على ثلاث بنادق “بومب أكشن”، ومسدّسين، وثلاثة أقنعة وأربطة بلاستيكية وقفّازات نايلون ولوحات مزوّرة، استخدمت جميعها في عملية الخطف.
وبالتزامن مع عملية الدهم، قامت قوّة أخرى من الشعبة بتوقيف شريكهم في عملية الخطف م. أ. في محلّة سعدنايل.
وبالتحقيق معهم، اعترفوا بتنفيذ عملية الخطف الطفلة، وانهم طلبوا فدية مقابل اطلاق سراحها بلغت مائتين وخمسين ألف دولار أميركي.
كما أنّهم اعترفوا بمحاولة خطف صاحب “أفران شمسين” منذ حوالي ثمانية أشهر، بعد اعتراض طريقه في محلّة مفرق “مجمع الرحاب” أثناء عودته إلى منزله، ولكنّه تمكّن من الفرار منهم، علماً أنّهم كانوا قد استخدموا جيب “الغراند شيروكي” المذكور.
“محكمة” – السبت في 2018/02/24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!