أمنميديانشاطات

القاضي تقي الدين في قسم يمين عناصر الأمن العام: الأمانة مشقّة

“محكمة” – عدلية بيروت:
أقسم مفتّش واحد درجة ثانية، و241 مأموراً في الأمن العام اليمين القانونية أمام القاضي المنفرد الجزائي في بيروت باسم تقي الدين، في حضور الرائد الإداري أحمد فوّاز، والنقيب بيار حرب، والنقيب حسين حدرج.
وبعد أداء القسم، ألقى القاضي تقي الدين كلمة من وحي المناسبة، فقال:”أرحّب بكم في هذه المناسبة لأداء يمين وظيفتكم باعتبارها المدخل الملزم قانوناً للبدء بالممارسة الفعلية، وذلك تأكيداً لأهمّية أداء هذه الوظيفة بروح عالية من الالتزام والمسؤولية بما يليق بشرف الوظيفة وتقديمها ممزوجة بالإخلاص والأمانة”.
وأكّد تقي الدين أنّ “أهمية القسم المعنوية والأخلاقية تتجاوز كلّ إلزام قانوني، فهو يشكّل عهداً قطعه كلّ منكم على نفسه، أمام ربّه والوطن، بأنّه سوف يحمل الأمانة، والأمانة مشقّة ووزر جسيم ليس بالأمر الهيّن حمله، فهي تستدعي تضحيات ومواجهة مغريات وتحديات”.
وأضاف: “فالأمانة هي قضاء الواجب، وتحقيق الإنتظارات، فلا بد أن تلتزموا بالواجبات الوظيفية التي حدّدتها الأنظمة والقرارات، وأن تحترموا رؤساءكم وتتقيّدوا بتوجيهاتهم، وأن تحرصوا على أداء واجبكم كاملاً في العمل الذي عهد إليكم، وحقوق الناس التي وضعت بين أيديكم، فلا تهملوا في أداء أيّ عمل مهما كان صغيراً، وعليكم أن تترفّعوا عمّا من شأنه الإخلال بشرف الوظيفة وكرامتها، وأن تعاملوا الناس بأعلى درجات الاحترام والمساواة، فالموظّف يجب أن يتسم بالعدل والانصاف في تصرّفاته وتعامله مع الأخر، لأنّه مؤتمن على هذا العمل ويجب عليه في ذلك ألاّ تؤثّر عليه قرابة أو صداقة أو خصومة، فتولّوا رعاية مصالحهم رعاية كاملة وفاعلة، واسعوا دائماً إلى تقديم القدوة لهم بالصدق في القول والإخلاص في العمل وتفضيل المصلحة العالمة على المصلحة الخاصة”.
وخاطب تقي الدين قاسمي اليمين بالقول: “تذكّروا دائماً يا إخوتي أنّ الوظيفة وسيلة للعيش الشريف، والكسب اللطيف، فالواجب الوظيفي ينعكس أثره على الأمّة، فإنْ أدّى الموظّف ما عليه وقام بما يوكل إليه، كان ذلك سبباً في رقي الخدمة التي يقدّمها، فيدفع بذلك عجلة التقدّم في الأمّة عامة، وإنْ قصّر في واجبه، فإنّ ذلك يعنى تدهور الخدمة التي يقدّمها للأمّة، ومن ثمّ فإنّه يسهم في تأخّر الأمّة وتخلفها”.
وختم تقي الدين: “إذهبوا بعون الله ورعايته موفّقين، عساه يوفّقنا دائماً إلى أن نعي مفترضات ما أنيط بنا من مهام عامة، وأن ياخذ بيدنا لكي ترتقي إلى ما تستدعيه منا هذه المهام من جهد وحرص وعناية وأمانة”.


“محكمة” – الجمعة في 2017/11/03

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!