الأخبار

النقيب كسبار يكمل ولايته كعضو في مجلس النقابة ولن يستقيل لمؤازرة النقيب الجديد في مهامه

تلقى نقيب المحامين في بيروت ناضر كسبار مئات الإتصالات من المحامين الذين هنأوه على الإنجازات التي حصلت في عهده، وعلى احترام تداول السلطة في مواعيدها خصوصاً وانه لم يبخل بأي جهد لتحسين وضع المحاماة وتعزيز القضاء.
وقال له وزير التربية القاضي عباس الحلبي: “هنيئاً لنا بك يوم انتخبت ويوم تسليم الأمانة. وإلى المزيد من الجهد والعمل معا”.
وشدّد عدد من المحامين على ميزة مهمة جداً وهي خلق روح التعاون بين المحامين، وبين المحامين ونقابتهم حيث أحسّوا بروح الإنتماء إليها أكثر فأكثر، كما أحسّوا بالأمان بوجود نقيب حكيم لا يغادر نقابته ويقف إلى جانب المحامين كما قال المحامي أمين الخوري.
أما المحامي يوسف لحود فقال:” لم تحمِلْهُ الأكفُّ إلى القيادة، بل القلوب. فاستعان بخفقانها ورسمَ أُسلوبَه في العمل الدؤوب. لا يكِلُّ ولا يَمَلّ، فالكرسي من ورائه، والطاولةُ أمامه يَضرِبُ عليها كلّما خُدِشت حقوق. خفَّفَ الأحمال عن أكتافِ المحامين، وأَثقَلَ كاهل خَلَفِه”ِ العتيد.”
هذا وأشرف النقيب كسبار على جميع الترتيبات المتعلقة بالعملية الإنتخابية، إن لناحية الصناديق، أو لناحية الخيم المنصوبة للمرشحين، كما تم الإجتماع مع مندوبي النقابة على الصناديق وأعطاهم التوجيهات اللازمة. وطلب من رئيس الديوان جوزيف شاوول الإشراف الكامل على الإجراءات، خصوصاً وأن النقابة شهدت السنة الماضية أنجح عملية إنتخابية، حيث لم يشعر أي محام بأي انزعاج أو تأخير أو تقصير.
من جهة أخرى، سوف توزّع النقابة يوم غد بيان النقيب كسبار، حيث سيركّز على متابعته لشؤون النقابة واعتماده سياسة الباب المفتوح، ولم يغب يوماً واحداً عن النقابة، ولم يسافر إلى الخارج. وقسّم بيانه إلى أربعة أنواع من الإنجازات وهي: في الدور المهني، وفي الدور النقابي، وفي الدور الوطني، وفي الدور الدولي. وعدد الإنجازات المتعلقة بالملف الطبي والإستشفائي، وبمعهد حقوق الإنسان، وبمعهد المحاماة، والإختبارات، والمركز الصحي، واللجان، وأتعاب المحاماة، ومجلة العدل، والمجلس التأديبي، والشكاوى المسلكية، والتشريع، ومحاضرات التدرّج، والمؤتمرات والندوات والمحاضرات، والمكتبة، ولجنة المعونة القضائية، والممر العازل préau بين قصر العدل وبيت المحامي، والطاقة الشمسية، ودليل المحامين الجديد، ومراكز النقابة في المناطق القديمة والمستحدثة، ومطعم بيت المحامين وبروتوكولات التعاون مع عدة جامعات ومنظمات دولية وجمعيات محلية.
من جهة اخرى، أكد النقيب كسبار انه سوف يبقى كعضو في مجلس النقابة، ولن يقدم إستقالته مهما كانت الظروف والأسباب، وسوف يكون إلى جانب النقيب الجديد يؤازره في مهمته، كما كان دائماً مع النقباء الذين واكبهم. كما أكد أنه لن يهداً ولن يستكين يومياً قبل أن يتم إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، وانتظام عمل المؤسسات وهي أمور لا يجب أن تلهينا عنها الحروب والنزوح. بل يجب أن نطالب بها يومياً حتى تتحقّق.
“محكمة” – السبت في 2023/11/18

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!