أبرز الأخبارالأخبار

باسيل: القضاء والجيش يتحملان المسؤولية في انفجار المرفأ و”سفارات” تدخّلت مع الأعلى من البيطار

خاص “محكمة”:
رأى رئيس التيار الوطني الحرّ النائب جبران باسيل أنّ القضاء والجيش اللبناني يتحمّلان مسؤولية ما في انفجار مرفأ بيروت، داعيًا المحقّق العدلي القاضي طارق البيطار إلى الإفراج عن كلّ موقوف مظلوم والإفراج عن “مصريات الناس” البالغة مليار و200 مليون دولار أميركي للتأمين بمجرّد صدور القرار الاتهامي.
وأكّد باسيل في حديث تلفزيوني مع “صوت بيروت انترناشيونال” أنّ الجيش اللبناني مسؤول عن موضوع المتفجّرات(يقصد نترات الأمونيوم) وأنّ إدارة المرفأ تتحمّل مسؤولية في ما حصل وليس الجمارك أو مدير عام وزارة الأشغال عبد الحفيظ القيسي، وتحدث عن تدخّل سفارات مع “الأعلى” من البيطار.
“محكمة” تنشر الجزء المتعلّق من قضيّة انفجار المرفأ باللغة المحكية كما ورد في الحوار مع باسيل:
قال باسيل: اللي دافع تمن سياسي بالبلد على انفجار المرفأ هوي نحن، وإذا في حدا عامل شغلو بهيدا الموضوع هني الناس المحسوبين علينا، فاتوا ع الحبس ظلم.. ظلم.. ظلم. بدري ضاهر عم يدفع تمن الحقيقة اليوم هوي وبالحبس نتيجة النكد والنكاية السياسية. اللي عمل شغلو وصرّخ ونبّه هيك بتدفّعوه حق بدل ما تروحو تشوفو المقصرين، والمقصّرين محميين؟
قيل له: بس هيدا مش الحق على القضاء لانو بلحظة من اللحظات قلتلو القضاء مسيّس؟
فأجاب: لا هيدا كمان الحق على القضاء. أول شي القضاء مغلط في حكم قضائي لبقيت النترات بالمرفأ. شو عملت مع القضاة؟” نحن منعرف كتير منيح مين هني القضاة الغلطانين من الراس من فوق لتحت. بتجي بتوقف الضابط النداف اللي القاضي قلو كتوب التحقيق. ما هيدا بينفّذ قرار القاضي فتم توقيفو.
من أوّل يوم قلت بالتكتل(تكتل لبنان القوي النيابي الذي يرأسه باسيل) لما اجا ملف وقريت على غازي زعيتر وعلي حسن خليل ونهاد المشنوق وما قريت بالملفّ شي بيخليني شيل عنهم الحصانة، روحو تنطلب أكتر من القاضي ليزودنا معلومات أكتر. أنا عطيت هيدي الفكرة وقتا لهيئة المكتب(مكتب المجلس النيابي). خلينا ناخد معلومات أكتر لنبني عليها. أنا بدي شيل الحصانة عن حدا بدي يكون عندي معلومات كافية.
الغلط اللي غلطوه هني لما ما كانت داقة فيهم القصة مع القاضي فادي صوان كانوا عم يجوا ويروحوا على التحقيق وما في مشكل. لما صار في نية ادعا عليهم قالوا هيدي عند المجلس النيابي.
أنا ما قلت ولا يوم انو الدستور مش حمّال أوجه بهيدا الموضوع إذا بيتحاكموا ووين بيتحاكموا. بس قلت الكن سنة قبلانين وبس وصلت لمحل دقت فيكم ما عدتوا قبلانين. وبالتالي كان نحن كل همنا يتكفّى التحقيق وما يتوقّف ونوصل للقرار الظني. اليوم بحمّل المسؤولية أول شي للقاضي(طارق البيطار) اللي ما طلع قرار ظنّي.
قيل له: شو بيعمل ما خلص التحقيق معو ما شفت (دعاوى) مخاصمة الدولة وكف اليد ما عم يخلصوا؟
فأجاب: لما صرلو ولما انشال كفّ اليد عنو ليه ما طلع قرارو الظني وهوي بيعرف انو مخلصو للقرار الظني؟ طيب ليه ما بيطلع الناس الموقوفين وهوي بيعرف انو مظلومين؟ وبيقول لأهلهم انون مظلومين وبيقول ما فيي طلع السمكة الصغيرة اذا ما فوتّت السمكة الكبيرة. شو هوي حوض اكواريوم؟ هول بشر مظلومين.
سئل: إذن المحقق العدلي مخطئ؟
باسيل: طبعاً بهيدا الموضوع.
قيل له: مين السفارات اللي عم تتدخل بعملوا؟
فأجاب: هني المشكلة مش عم يتدخلوا معو. عم يتدخلوا مع الأعلى منو.
المذيع: مع الرئيس سهيل عبود؟
باسيل: بتحزر. هيدا الموضوع راح فيه الاستغلال السياسي من لحظة وقوع الانفجار. كان يعلم. في حدا ما بيعرف كيف التحضير السياسي صار أالو والاستغلال ومحاولة تحميل المسؤولية للناس؟ هيدا الموضوع اليوم آن الآوان، أول شي القاضي يفرج عن مصريات الناس. مليار و200 مليون دولار للاسورانس بس يطلع التقرير. حرام حارم الناس من هالمصاري تفوت الهم وتفوت ع البلد.
– الإفراج عن كل واحد موقوف ومظلوم.
– الافراج عن القرار الظني.
معيب الشي اللي صاير. نحن قاتلنا ودفعنا تمن بس لنعرف الحقيقة لتطلع وتصفي عملية كباش سياسي وكل واحد عم يلبي رغبة حدا وبالآخر بيبقوا الناس موقوفي ظلم وبتبقى الحقيقة محجوزة. هيدا الشي اللي دفعنا تمن من أجل انو ما يصير وصار.
سئل: عم تقول انو رح يخلوا القرار الظني لبعد الانتخابات النيابية؟
أجاب: اي نعم.
سئل: مين مستفيد منو بالانتخابات؟
أجاب: كل واحد عم يتاجر وتاجر كفاية بموضوع المرفأ متل ما تاجروا قبل بكتير قضايا فيها دم وبس جينا ع ساعة الحقيقة خلص راحت التجارة وبكرا بتتذكرني.
قيل له: اعطيني اشارة؟
فردّ: بدك تتذكر لما يطلع القرار الظني وبدك تتذكر انو ضلو حاجزينو لغايات سياسية.
سئل:انت بتعرف شو في بالقرار الظني؟
أجاب: لا ما بعرف شو في. بس بعرف انو ما في شي بيوجب يضل لليوم الا انو راحوا على التقصير الوظيفي. ما شفت حدا عطانا صورة ساتلايت وحكي عن اذا في حادث مفتعل.. عمل ارهابي.. صاروخ.. حريق مفتعل أو في خطأ صار أو إهمال صار هي واحد.
انا ما شفت في حدا وصلنا على “piste”(مسار) وقلنا هيدي النترات ليه اجت على لبنان ومين جابا وكيف استعملت. هودي اهم نقطتين بالتحقيق. أنا شفت الطبقة التالتة بس اللي هي مين مقصّر. وشفت واضح انو عم يزمطوا منا القضاء وعم يزمطوا منا الجيش. انا هيدا اللي شفتو.
سئل: الجيش اللبناني مسؤول عن التفجير؟
أجاب: مسؤول متل ما كل حدا عندو مسؤولية معيّنة بحدودا. في ناس ممنوع تدقو فيهم زمطوهم.
قيل له: مشان هيك حميتو اللواء طوني صليبا حتى ما يدفع تمن متل ما دفع بدري ضاهر؟
أجاب: يا أخي.. طوني صليبا اذا في حدا صرّخ هوي طوني صليبا.
المذيع: مش من باب الاتهام.
باسيل: عم قلك من باب الجواب.. بدك تروح تفتري فيه؟ في تلات جهات بشكل اساسي مسؤولة بهيدا الموضوع: القضاء هوي اكتر طرف لانو حكم. كل الأجهزة الأمنية اللبنانية موجودة على البور بس المسؤول عن موضوع المتفجرات هو الجيش اللبناني. بدك تروح للآخر بالتحقيق فيه. وفي المرفأ ادارتو مش الجمرك أو مدير عام الأشغال. في المرفأ ادارتو هي مسؤولة كيف بتحط وكيف بتشتغل وكيف بتعمل. هودي تلات جهات راحوا ع المرفأ وحميو البقايا.
سئل: من يقايض ملف المرفأ بالطيونة والطيونة بالمرفأ؟
أجاب: صار في حدا حاول يستغل زيارة البطريرك(بشارة الراعي) لرئيس المجلس النيابي(نبيه بري) ورئيس الحكومة(نجيب ميقاتي) ورئيس الجمهورية(ميشال عون). حاول يستغل هي الحركة ليحطها بهيدا الاطار. فشلت تاني يوم”.
“محكمة” – الخميس في 2022/4/14

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!