خبايا وحكايا

تعطّل محكمة استئناف النبطية والسبب

شكا محامون من عدم اكتمال هيئة الغرفة الأولى لمحكمة الاستئناف في النبطية التي يرأسها الرئيس الأوّل القاضي أسعد جدعون بعد انتداب المستشار فيها القاضي محمّد مازح قاضياً منفرداً في صور، وعدم قيام مجلس القضاء الأعلى بانتداب بديل له، فتعطّلت الجلسات، ممّا انعكس سلباً على سير الملفّات والدعاوى.
وكشف المحامون لـ“محكمة” إنّ المحكمة المذكورة وأمام هذا الواقع المرّ، اضطرّت إلى الإستعانة بالقضاة المنفردين الموجودين في النبطية وهم: مسلم عبده، وأحمد مزهر، وحسين الحسيني عن طريق انتدابهم مؤقّتاً من أجل تسيير دعاوى الناس قدر المستطاع وخصوصاً لجهة إخلاءات السبيل وما يتعلّق بوقف التنفيذ، فضلاً عن كونها هيئة إتهامية أيضاً، فهل يعالج وزير العدل سليم جريصاتي ومجلس القضاء هذه الإشكالية بإكمال هيئة محكمة الإستئناف عبر انتداب قاض من خارج النبطية ليكون إلى جانب القاضيين جدعون وشادي زرزور؟ ومتى يتمّ مساواة المحاكم في الأطراف وبينها محافظة النبطية، مع محاكم بيروت وجبل لبنان من حيث الإهتمام في كلّ شيء؟.
“محكمة” – السبت في 2017/12/16

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!