مقالات

عندما أنقذني العلم اللبناني/نبيل صاري

القاضي نبيل صاري:
خلال متابعتي أعمال مؤتمر رؤساء القضاء في العالم في الهند، وخلال محاضرة بالطلاب والطالبات الهنود حول “عمالة الاطفال في لبنان”، وكعادتي كنت ألفّ حول عنقي العلم اللبناني.
وأثناء عودتي من حفل تكريمي على بعد ٤٥ كلم عند الساعة الحادية عشرة ليلًا، تعطّل دولاب السيّارة الموضوعة بتصرّفي، وعجز السائق عن تغيير الدولاب، ووقفت حائرًا في مكان مقفر والسيّارات تعبر بسرعة على الأوتوستراد عندما وقفت سيّارة بعد أن تجاوزتنا بخمسين مترًا وترجّل منها المسؤول عن المؤتمر وأقلّني معه.
والمفارقة أنّ هذا المسؤول قال لي: كنت أمرّ بالسيّارة مسرعًا حين لفتني العلم اللبناني الذي كنت تضعه حول عنقك ووجدتك واقفًا فعرفت أنّك انت لأنّني كنت قد رأيتك في المحاضرة ترتديه.
شكرًا يا وطني لبنان في يوم عيد استقلالك، فإنّ علمك أنقذني، وسينقذنا جميعًا من الفرّيسين.
“محكمة” – الثلاثاء في 2022/11/22

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!