أبرز الأخبارعلم وخبر

قاض ينتقل إلى سجن رومية لاستجواب موقوفين في زمن الإعتكاف/علي الموسوي

علي الموسوي:
في مبادرة طيّبة تنمّ عن حسّ إنساني، وبعدما تعذّر سوق الموقوفين من بعض النظارات والسجون إلى قصور العدل والمحاكم للمثول أمام القضاة المنكبّين على عملهم لإحقاق الحقّ والرافضين للإعتكاف والإضراب المستمرّ منذ 16 آب 2022، وبعدما تعذّر أيضًا تجاوب عناصر قوى الأمن الداخلي في المرحلة الأخيرة لاستجواب الموقوفين لديهم عبر خدمة التواصل الإجتماعي المتوافرة، إنتقل قاضي التحقيق في البقاع محمّد سلام إلى السجن المركزي في رومية للقيام بواجبه تجاه الموقوفين وملفّاتهم واستجوابهم والنظر في أمرهم.
وقد علمت “محكمة” أنّ القاضي سلام طلب مرارًا منذ خمسة شهور تقريبًا سوق عدد من الموقوفين إلى دائرته في قصر عدل زحلة لاستجوابهم استنطاقيًا في ملفّات محالة عليه، وبعضهم لم يتمّ إصدار مذكّرات توقيف وجاهية بحقّهم بسبب عدم سوقهم وعدم القدرة على التواصل معهم عبر “زوم” أو “فيديو كول”، فقرّر الإنتقال شخصيًا إلى سجن رومية ومهّد لهذه الخطوة بإرسال برقية إلى آمر السجن يعلمه بذلك، وهذا ما حصل بالفعل، حيث تمكّن سلام من استجواب ستّة موقوفين في خمسة ملفّات وبمتابعة من الوكيلة القانونية لثلاثة منهم عبر “زوم”. وقد اتضح أنّ بعضهم يستحقّ الترك لا التوقيف، وتعذّر استجواب موقوفين إثنين آخرين بسبب استجوابهما لدى قاض آخر في مكان آخر.
واغتنم موقوفون آخرون وجود القاضي سلام في سجن رومية، وحمّلوه طلبات إخلاءات سبيل لمحكمة الجنايات واستئناف الجنح أملًا في أن يتمّ النظر فيها إيجابًا.
“محكمة” – الثلاثاء في 2022/10/4

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!