مقالات

لماذا رياض سلامة؟!/حاتم ماضي

القاضي حاتم ماضي(النائب العام التمييزي شرفًا):
من حقّ الناس علينا أن نعيد تذكيرها بمسؤولية رياض سلامة.
بداية رياض سلامة ليس وحده المسؤول عن الانهيار الرهيب الذي نعيشه اليوم .
رياض سلامة بصفته حاكم المصرف المركزي هو الضلع الثالث من مثلّث الفساد الذي نهب البلد.
الضلع الأوّل هو المنظومة السياسية بكلّ تلاوينها، داخل الحكم أو خارجه نهبت الدولة على مدى ثلاثين عامًا بحيث كانت وبلا حساب تسحب الأموال العامة من المصرف المركزي بما يفوق كثيرًا ما هو مسموح لها بموجب قانون النقد والتسليف، وكان الحاكم يلبّي جشع هذه المنظومة مخالفًا بذلك القانون إلى حدّ نفاذ الأموال فاستدار الحاكم نحو المصارف الخاصة وأخذ يستدين منها الأموال لتغطية العجز المالي الذي بدأ بالظهور ويغريها بمنافع مختلفة.
ولمّا شعرت هذه المصارف بأنّ الحاكم لم يعد بوسعه السداد لأنّ أموال الخزينة كانت المنظومة تسرقها. عند هذه المرحلة مدّت المصارف يدها على أموال المودعين لديها واستولت عليها ولم تعد تدفعها إلى أصحابها.
هذه العملية المثلّثة أدّت إلى الإنهيار .
الخلاصة، أنّ رياض سلامة ليس وحده المسؤول عن سرقة المال العام، وشريكه في السرقة المنظومة السياسية والمصارف الخاصة.
الحلّ: يجب أن يحاكم الجميع.
النتيجة: إستعادة المال المنهوب.
“محكمة” – الجمعة في 2022/2/18

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى