أمن

أسماء قوى الأمن عبر التاريخ: “الدرّاكون” “الضابطية” “الجندرما” و”الدرك”

قلّة قليلة تعرف تاريخ قوى الأمن الداخلي منذ تأسيسها في العام 1861. وقد أضاء على هذا الأمر المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان في كلمة ألقاها في معرضها التاريخي الذي أقامته بعنوان: “من جيل لجيل” في نادي” le yacht club “في “الزيتونة باي”، على واجهة بيروت البحرية.
وقال عثمان: تعدّدت التسميات التي أطلقت على قوى الأمن، فكان أوّل اسم لها: “الدرّاكون”، وتمّ تبديل اسمها في العام 1862، ليصبح: “الضابطية”. وصار تدريبها على يد ضبّاط فرنسيين كانت قد استقدمتهم حكومة المتصرّفية العثمانية في العام 1864، حيث لعبت “الضابطية” دوراً مهمّاً ما بين عام تأسيسها والعام 1918، تاريخ انتهاء الحرب العالمية الأولى. وفي العام 1920 صار اسمها: “الجندرما اللبنانية”، تزامنا مع قيام دولة لبنان الكبير، وبقيت آنذاك تعمل تحت إشراف ضبّاط الانتداب الفرنسي حتّى العام 1941 حيث أصبح اسمها الدرك بدلاً من “الجندرما”. واستمرّ ذلك حتّى العام 1959 تاريخ إنشاء المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي التي تعرفونها اليوم. فكيف لا يكون التاسع من حزيران موعداً اإستثنائياً للاحتفال بتأسيس أوّل مؤسّسة رفعت على مبانيها العلم اللبناني؟”.
“محكمة” – الأحد في 2018/06/10

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!