مقالات

المرأة قوية بنفسها/رنا نحلة

المُحرِّرة رنا نحلة*:
الحديث في هذه المقالة عن المرأة في الإسلام بين الشرع وتطبيقه.
لا حاجة بنا للعودة إلى أيّام الإسلام الأولى والحديث عن دور المرأة في هذا الدين العظيم الذي أعطاها من الحقوق ما لم تحصل عليه في عصور ما قبل الإسلام، فكلّ هذا تكرّر الحديث عنه لا سيّما في الأحاديث الشريفة عن الرسول الأكرم وأهل بيته عليه وعليهم الصلاة والسلام.
ولا حاجة للحديث عن المهام الاجتماعية التي قامت بها المرأة في عصر الإسلام الأوّل من المشاركة في الحروب عبر تطبيب الجرحى وتقديم المياه للجنود.
لا حاجة لكلّ ذلك لأنّ مشكلتنا اليوم تتعلّق بتطبيق قوانين الإسلام في ما يتعلق بالمرأة، وبكلّ أمور المجتمع، وليست المشكلة في الدين.
لا نصّ في الشرع الإسلامي يمنع المرأة من أن تكون نصف المجتمع وأكثر أحيانًا، ونراها تتولّى أهمّ الوظائف في المجتمع، طبيبة وتاجرة وموظّفة حكومية ومدرّسة وأستاذة جامعية. ولم يمنعها الإسلام من أن تكون مستقلّة بذاتها حتّى عن أهلها أو زوجها، فلا يستطيع أيّ من هؤلاء، مثلًا، التصرّف بمالها دون إذنها، وإن كانت تعاني المرأة أحيانًا من ظلم الأهل أو الزوج، فذلك لسوء وفساد هؤلاء، لا لسوء الشرع أو فساده.
المرأة قوية بنفسها وبشخصيتها، وليست قوية بأهلها أو زوجها، وإن كانت تشعر بأنّهم سند لها أو يجب أن يكونوا كذلك. كما يجب أن يشعروا بأنّها سند لهم أو يجب أن تكون كذلك. وإن ادعى أحد أنّ المرأة ضعيفة، فهذا سوء تقدير منه، وسوء فهم للشرع، أو لأنّه يرى الوضع الحاصل في الواقع، من تقصير بحقّ المرأة في مجتمعاتنا. ولكن هل التقصير في مجتمعاتنا بحقّ المرأة فقط؟ ألا يشمل التقصير كلّ أفراد مجتمعاتنا؟ ألا يعاني الجميع من تقصير المسؤولين والمعنيين؟ طبعًا التقصير بحقّ المرأة أكبر.
صديقتي وأختي المرأة، لا شرع ولا قانون يمنعك من أن تكوني أنت ذاتك، صاحبة الشخصية القويّة. المشكلة في تطبيق الشرع والقانون، وفي من ينظر إليك نظرة متعالية عن غير فهم.
* من فريق عمل “محكمة”.
“محكمة” – الخميس في 2022/1/6

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!