الأخبار

المرتضى: أزمة أداء تشوب عمل التحقيق العدلي بانفجار المرفأ

نفى وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى الخبر المتعلق به، الوارد صباح اليوم في جريدة “الديار”.
وسئل المرتضى عن هذا الموضوع خلال جولته على مكان وضع القطع الأثرية في المطار فأجاب: “إنّ هذا الخبر لا أساس له من الصحّة، وتصريحي بعد انتهاء جلسة مجلس النوّاب الأخيرة دقيق ولا يشوبه خطأ. وعلى فرض أنّي أخطأت فليس ثمّة من يعاقبني، ولو اخطأت لكنت بادرت إلى الإعتذار عن الخطأ وتصويبه بدافع من الشجاعة الأدبية. وفي الخلاصة الخبر لا أساس له من الصحّة فليس ثمّة خطأ ولم يعاقبني أحد”.
واضاف: “ثانيًا، أؤكّد تصريحي السابق، فمواقفنا ثابتة، نحن إذا دعانا دولة الرئيس لحضور جلسة مجلس الوزراء فسوف نحضر، لكنّنا على يقين أنّه لن يتمّ توجيه الدعوة إلى جلسة لمجلس الوزراء قبل أن تنتهي السلطة القضائية ومعالي وزير العدل من أداء دورهما بحسب الصلاحيات المنوطة بهما على مستوى التعامل مع أزمة الأداء التي تشوب عمل التحقيق العدلي، وهو الأداء الذي يتهدّد سلامة التحقيق، إذ يؤدّي إلى تشويه الحقائق وهدر حقوق أهالي الضحايا ومن ثمّ منع الوصول إلى العدالة الناجزة”، مؤكّدًا أنّ “الأخطر من هذا كلّه، أنّ ذلك الأداء قد يؤدّي قصدًا أو ذهولًا إلى ترجمة ما هو مخطّط له خارجيًا، لجهة إحداث فتنة في البلد. وواجب درء هذه الفتنة يسمو بأهمّيته على أيّ واجب آخر مهما بلغت أهمّيته، وأنّه وفي ضوء ذلك انصرف الجميع بكلّيتهم، كلّ بحسب ما هو مرسوم له من دور وصلاحية، للتعامل مع هذه الأزمة، حاصرين جميع جهودهم فيها”.
“محكمة” – الخميس في 2021/10/21

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!