خبايا وحكايا

تعديلات على التشكيلات القضائية تؤخّر صدورها

خلافاً لما كان رائجاً في العدلية، فإنّ التشكيلات القضائية لن تبصر النور قبل إحالة القاضي طنوس مشلب على التقاعد في 4 تشرين الأوّل 2017، أيّ بعد يومين، وذلك بسبب ظهور بعض العراقيل التي تحتاج إلى تذليل دقيق، خصوصاً بعدما طرأت تعديلات كثيرة على صيغ المسودّات المكتوبة لدى مجلس القضاء الأعلى حيث جرى استبدال أسماء بأخرى بعضها لم يكن متوقّعاً على حدّ متابعين في حديث مع “محكمة”، وبالتالي فإنّ أيّاماً أخرى غير محدّدة، أمام تبلور هذه التشكيلات المنتظرة بعد آخر مرسوم ظهر منذ سبع سنوات أيّ في الأوّل من تشرين الأوّل 2010.
وتقاعد طنوس لا يؤثّر على مسار التشكيلات التي يمكن أن تصدر بإجماع أعضاء مجلس القضاء، وفي أحلك الظروف بموافقة سبعة من أصل عشرة، وهو أمر متوافر وبقوّة.
يذكر أنّ المراقبين في العدلية وخارجها، يتوقّعون انتقال مشلب إلى المجلس الدستوري عند شروع المجلس النيابي في انتخاب حصّته المؤلّفة من خمسة أعضاء، أو الحكومة عند تعيينها حصّتها الموازية، تمهيداً لتعيينه رئيساً لهذا المجلس لمدّة ستّ سنوات، وذلك تعويضاً له على تفويت فرصة تعيينه رئيساً لمجلس القضاء الأعلى قبل خمس سنوات.
“محكمة” – الإثنين في 02/10/2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!