أمن

تفاصيل جريمة الدكوانة: بنغلادشيات يعملن في الدعارة خنقن مديرتهنّ

كشفت “شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي تفاصيل جريمة الدكوانة التي قضت فيها المواطنة البنغلادشية م.ب.(مواليد العام 1985) المعروفة باسم “ياسمين” بطريقة وحشية ثمّ جرى تكبيل يديها وقدميها ووضعها في حقيبة سفر كبيرة الحجم، وأوقفت الجانيات وهنّ البنغلادشيات م. أ. (مواليد العام 1985)، ش. ب. (مواليد العام 1985)، ر. ا. (مواليد العام 1990) اللواتي يؤلّفن شبكة للدعارة تعمل بين الدورة وبرج حمود والنبعة، في بلدة مرياطة في قضاء زغرتا بعدما غادرن مكان إقامتهنّ في محلّة النبعة.
وتبيّن أنّ الضحيّة هي التي تدير شبكة الدعارة المذكورة.وخلال التحقيق مع الأولى والثانية، اعترفتا بقتل المغدورة خنقاً بسبب خلافات مادية معها تتعلّق بقضايا الدعارة، وذلك بالاشتراك مع الثالثة ر. أ. إضافة إلى اللبنانية أ. ع. (مواليد العام 1984) فأوقفتا أيضاً في محلّتي الخندق الغميق وغزير واعترفتا بالاشتراك بعملية القتل.
وبنتيجة التحقيقات، تبيّن أنّ م. ا. هي من أقدمت على خنق الضحية بمساعدة باقي الفتيات اللواتي عملن على تثبيتها داخل منزلهن، واشترين بعدها الحقيبة بالإضافة إلى لاصق نايلون وقفّازات، وعملت الفتيات على تكبيل الضحية ووضعها داخل الحقيبة، ونقلها إلى محلّة الدكوانة بواسطة سيّارة أجرة تاكسي دون علم السائق بالأمر.وتمّ تحديد هويّة سائق التاكسي، وجرى سماع إفادته وترك لقاء سند إقامة.
“محكمة” – الجمعة في 2018/10/05

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!