أمن

خليّة “داعش” في حاصبيا خطّطت لتفجيرات وعمليات إنتحارية

أوقفت المديرية العامة لأمن الدولة خليّة تابعة لتنظيم “داعش” في منطقة حاصبيا، تتألّف من أربعة سوريين كانوا يرصدون مواقع إستراتيجية تمهيداً لتنفيذ عمليات تفجيرية في لبنان.
وبحسب “قسم الإعلام والتوجيه والعلاقات العامة” في المديرية المذكورة، فإنّ الرأس المدبّر لهذه الخلّية خالد م. إعترف بأنّه أنشأ مجموعات مؤيّدة لـ”داعش” على شبكات التواصل الإجتماعي ونشر تعليمات وصوراً حول كيفية صناعة الأحزمة والسترات الناسفة والألغام، فضلاً عن الترويج لبيانات تحريضية مذهبية، وأخرى تطال فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والجيش اللبناني، وتواصله مع عناصر إرهابية داخل مخيّم عين الحلوة وفي سوريا والعراق.
واعترف الموقوف بأنّه أعلن في تسجيل صوتي نيّته “الإستشهاد” في صفوف “داعش” واستعداده لتنفيذ أعمال إرهابية تطال أحد الأحزاب اللبنانية و”كازينو لبنان”، وبعض الملاهي الليلية، والتقاطه صوراً لطائرة مروحية تابعة لـ”قوّات الطوارئ الدولية” أثناء هبوطها وإقلاعها في منطقة مرجعيون.
وبناء لإشارة مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الدائمة القاضي بيتر جرمانوس، تمّ تسليم السوريين الأربعة إلى مخابرات الجيش في الجنوب.
“محكمة” – الخميس 2017/10/19.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!