أمن

رفضت الإنقياد لرغباته فذبحها

تمنّعت عن إقامة علاقة جسدية معه مستغلاً عدم وجود زوجها الذي هو صديقه في المنزل، فما كان منه إلاّ أن انقضّ عليها وطعنها أكثر من 22 طعنة في أنحاء جسدها، ثمّ ذبحها في رقبتها، ورفس طفلها بقدمه على رأسه حتّى كاد يموت.
أعلنت شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي أنّه عثر على السورية ن.ش.(مواليد العام 2000) جثّة هامدة داخل منزلها في بلدة شوكين الجنوبية ومذبوحة في عنقها، ومطعونة بأكثر من 20 طعنة في أنحاء مختلفة من جسدها، وإلى جانبها طفلها ع. ك. (حوالي 3 سنوات) وهو ينزف دماً جرّاء تعرّضه لجرح في العنق وضربة قوية على رأسه وحاله حرجة.
وفي أقلّ من 24 ساعة تمكّنت “شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي من معرفة القاتل وتوقيفه وهو السوري خ. م. (مواليد العام 1972) الذي اعترف بأنّه أقدم على قتل المغدورة بدافع رغبته في إقامة علاقة جسدية معها في منزلها الزوجي، حيث حاول الاعتداء عليها، ولدى رفضها قام بقلب خزانة في غرفة النوم وتكسير مرآتها وطعنها أكثر من 22 طعنة في أنحاء جسدها، ثمّ ذبحها في رقبتها ورفس ولدها بقدمه على رأسه الذي جرح أيضا بسبب تطاير الزجاج عليه.
وضبط في منزله الملابس التي كان يرتديها والحذاء الذي كان ينتعله في أثناء ارتكابه الجريمة. والتحقيقات جارية بإشراف القضاء المختص.
“محكمة” – الإثنين في 2018/03/19

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!