ميديانشاطات

“طرابلس في القلب” تستذكر عدنان الجسر نقيباً طوّر المحاماة

“محكمة” – طرابلس:
تحت عنوان “النقيب عدنان الجسر مسيرة عطاء والتزام” نظّمت رابطة “طرابلس في القلب” ندوة تحدّث فيها رئيسها القاضي نبيل صاري والمحامي محمّد حسين ديب، وذلك في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس بحضور شخصيات سياسية وقضائية وحقوقية وفاعليات من المنطقة.
النشيد الوطني إفتتاحاً، فكلمة من المحامية ربى درويش باسم رابطة “طرابلس في القلب” أكّدت فيها أنّ هذه المبادرة هي لاستذكار أعمال الروّاد من أبناء طرابلس والشمال في كلّ الحقول والمجالات وإنجازاتهم ودورهم الطليعي.
وتناول المحامي ديب مسيرة الراحل كنقيب سابق للمحامين في طرابلس، وهو الذي تدرّج في مكتبه، وقال: “لقد استطاع أن يجعل نقابة المحامين في طرابلس على قدم المساواة مع نقابة بيروت في منتصف الستينات ووضع لها نظاماً مالياً وإدارياً، ومكّنها من الحصول على منصب الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب وطبّق القوانين على أعضاء النقابة كافة، ووضع بالتعاون مع نقابة المحامين في بيروت نظام تنظيم مهنة المحاماة وكان مثالاً للدماثة والحزم والتواضع”، مؤكّداً تطبيقه للقوانين حتّى على المحامين العاملين في مكتبه.
وتوقّف القاضي صاري عند “الدور الهام الذي قام به النقيب الراحل في تطوير المستشفى الإسلامي في طرابلس”، وقال: “جعلها تلبّي حاجة الإستشفاء المجاني للمواطنين في طرابلس والشمال، وطوّر مرافقها حتّى أصبحت من أهمّ المستشفيات في طرابلس والشمال على كلّ الأصعدة وجمع لها التبرّعات من لبنان والعالم العربي”.
وأضاف صاري “أنّ النقيب الجسر دعا كلّ “الأوادم” للترشّح للمهام العامة، لأنّ الطبيعة لا تحتمل الفراغ، وأنّه إذا غاب الجيّد فسيملأ السيء مكانه. ونحن في “رابطة طرابلس في القلب” اخترنا الحقّ والعدل والبيئة والتراث ومناهضة العنف بأنواعه، ومن هذا المنطلق تصرّ الرابطة على ضرورة إبقاء الشعلة التي حملها الروّاد من أبناء طرابلس والشمال ثابتة لتستمرّ المسيرة، من هنا كانت مبادرة استذكار أعمال هؤلاء وما قدّموه من إنجازات لتستمرّ الأجيال في حمل الأمانة والشعلة”.
وأكّد بأنّ عدنان الجسر “إنسان بكلّ معنى الكلمة، إلتزم طاعة الله بالطقوس الدينية وبأعمال الخير واعتبر تطوير المستشفى الإسلامي نوعاً من أنواع العبادة لله سبحانه، إضافة إلى دوره الطليعي في إعلاء شأن نقابة المحامين وخدمة المدينة عبر العمل الإجتماعي والديني”، ليخلص إلى القول إنّه “رجل من الرجال الكبار الذين خدموا المدينة، وبه نبدأ ولن نختم، فطرابلس والشمال يزخران بأمثاله وسنتابع المسيرة”.

“محكمة” – الخميس في 2017/12/21

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!