خبايا وحكايا

قاضٍ يتملّص من التجاذبات السياسية

أن يفضّل أحد القضاة الإحتفاظ بصفته القضائية بدلاً من تعيينه محافظاً لجبل لبنان والرضوخ للتجاذبات السياسية لهو أمر نادر ومشرّف في آن خصوصاً عندما يتبقّى لهذا القاضي حوالي ٢٥ عاماً في القضاء، وأن تعيينه محافظاً لجبل لبنان دون نقله إلى ملاك مجلس شورى الدولة سوف يحرمه من شرف القسم الذي نذر حياته له.
هكذا فضّل القاضي محمود مكيّة الإعتذار على التعيين.
“محكمة” – الأربعاء في 09/08/2017.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!