أمن

قتل أباه وتقبل التعازي به

عُثر على المواطن س. ز.(مواليد العام ١٩٦٤) جثة هامدة،وقد تعرّض للذبح من قبل مجهول في داخل شقته الكائنة في محلة حي الحارة في جبيل.
وفور علمها بالجريمة، كثّفت “شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي استقصاءاتها وتحرياتها، وتمكنت خلال أقل من 48 ساعة من تحديد هوية المشتبه به، وهو ابن المغدور ع. ز. (مواليد العام ١٩٩١) الذي أوقفته خلال تلقيه التعازي بموت والده في بلدة بلحص في جبيل.
وبالتحقيق معه، اعترف بارتكابه جريمة القتل لأسباب شخصية ومادية، وقد تم ضبط السكين المستخدمة في الجريمة، والتي كان قد رماها في أحد أحراج بلدة بشلّي.
وتركت عملية توقيفه، بالسرعة القياسية، أثراً إيجابياً وارتياحاً لدى المواطنين بعد الأثر السلبي الذي تركته الجريمة.
“محكمة” – في ١٦- ٠٢ – ٢٠١٨

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!