أمن

قوى الأمن تشيّع الشهيد حسام الدين في كفرنبرخ

شيّعت قوى الأمن الدّاخلي وبلدَة كفرنبرخ في قضاء الشوف، الشهيد الرقيب أوّل سماح حسام الدين الذي استشهد أمس السبت، بعد إصابته بطلق ناري خلال عمليّة مطاردة لأحد السارقين في الكرنتينا، وذلك في مأتمٍ مهيب شارك فيه وفدٌ من الضبّاط ممثّلاً وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال القاضي بسّام مولوي والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان برئاسة قائد وحدة شرطة بيروت وكالة العقيد أحمد عبلا، وممثّلون عن قيادات الأجهزة العسكرية والأمنية وفعاليات دينية واجتماعية، وأهالي البلدة.
وألقى العقيد عبلا، كلمة عدّد فيها مزايا حسام الدين، وقال: “اليومَ نودِّعُ واحدًا من الأبطال الذين حفرَ الشرفُ اسمَهم في ذاكرةِ الشهادةِ. وهو الذي أبى إلّا أن يرتَقِيَ على مذبحِ الوطنِ، وهو في عزِّ عطائِهِ وطاقتِه، شهيدًا على يدِ الإجرامِ والغدرِ، في أثناءِ قيامِهِ بواجبِهِ، بطلًا من أبطالِ مفرزةِ استقصاءِ بيروت في وحدة شرطةِ بيروت. أيّها الشهيدُ، أنتَ رمزٌ من رموزِ جيلِ الشبابِ الواعدِ، الطموحِ، المندفعِ، عرفناكَ متحمِّسًا لعملِكَ، تقومُ بواجبِكَ بكلِّ إخلاصٍ وتفانٍ. أنتَ مَن نلتَ أكثرَ من سبعةَ عشرَ تنويهًا صادرًا عن كلٍّ منَ اللواء المدير العامّ لقوى الأمن الداخلي، وقائدِ شرطةِ بيروت، في مجالِ عملِك بمكافحةِ الجريمةِ وحفظِ الأمنِ والنظام. يصعُبُ علينا، كما على محبّيكَ، فِراقُكَ، ولا سيّما زملاؤكَ الذين عايشوكَ شجاعًا، أمينًا، محِبًّا، خدومًا، مندفِعًا إلى الخير والخدمة من دون حساب، ولكنَّ المشيئةَ العليا أرادتْكَ أن تَنضمَّ إلى قافلةِ الشهداءِ، فخرًا لكلِّ مَن عرفَك من قريبٍ أو بعيد.”
بعد ذلك، حمل رِفاق الشهيد النعش على الأكف وأقيمت له مراسم التشريفات، وقُدِّم له السلاح على وقع لحن الموت عزفته مجموعة من موسيقى قوى الأمن الداخلي، وانطلق موكب التشييع يتقدّمه حملة الأوسمة والأكاليل باسم مؤسّسة قوى الأمن الداخلي، إلى مثواه الأخير.
“محكمة” – الأحد في 2023/2/26

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!