أمن

مقتل مهرّب سوريين برصاص”المعلومات”

قتل الناشط في تهريب السوريين من بلدهم إلى لبنان وبالعكس اللبناني ع.ش. الملقّب بـ “علي أبو رامح”، في بلدة الصويري في البقاع الغربي، في اشتباك مع دورية تابعة لـ”شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي، وأصيب أحد عناصر الدورية بجروح طفيفة.

ووزّعت قوى الأمن الداخلي بياناً حول الحادثة جاء فيه أنّه “بناءً لمعلومات توافرت لدى “شعبة المعلومات” عن وجود “فان” نوع سانغ يونغ على متنه أشخاص دخلوا إلى لبنان بطريقة غير شرعية، تمّ رصده على الطريق الرئيسية، وفي أثناء مطاردته سلك الـ “فان” المذكور إحدى الطرق الفرعية في البلدة، حيث تعرّضت الدورية لكمين مسلّح من قبل المطلوب للقضاء اللبناني ع. ش. (مواليد العام 1972) والملقب بـ “علي أبو رامح” الذي عمد فور مشاهدته للدورية إلى إطلاق النار من سلاح حربي نوع “كلاشينكوف” باتجاه الآلية العسكرية فأصيب أحد رتباء الدورية بطلقين ناريين في بطنه وفخذه، وردّ الرتيب المذكور باطلاق النار باتجاه ع. ش. ما أدى إلى إصابته بطلق ناري في رأسه نقل على أثره إلى مستشفى البقاع للمعالجة وما لبث أن فارق الحياة.وتبيّن أنّ سائق الفان كان قد اتصل بـ ع. ش. وأعلمه عن تعرّضه للمطاردة من قبل دورية تابعة لـ”شعبة المعلومات”، فطلب إليه التوجّه إلى المكان الذي وقع فيه الحادث قرب منزل ع. ش. حيث كمن للدورية مطلقاً النار عليها بعدما أمّن فرار الـ “فان” المذكور!”

“محكمة” – الاثنين في 2018/10/22

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!