أمن

يبيعون ذهباً مزيّفاً وإقفال المصنع في طرابلس

بعد حصول عدّة عمليات ترويج وبيع ليرات ذهبية مزيّفة في مدينة بيروت من قبل عصابة محترفة مجهولة الهويّة، طالت عدداً كبيراً من المواطنين وأصحاب محال بيع المجوهرات، باشرت “شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي اجراءاتها الميدانية والاستعلامية وأوقفت اثنين من أفراد العصابة، هما اللبناني أ. س. (مواليد عام ١٩٦٢) والسوري ع. س. (مواليد عام 1998) في محلّة المزرعة في بيروت.
وضبط مع الموقوفين ثلاثة كيلوغراماً من المجوهرات المشبوهة و48 ليرة ذهبية مزيّفة، ومسدّس حربي وعدّة شيكات مصرفية، إضافة إلى أختام ودفاتر إيصالات مزوّرة بأسماء محال وهمية، ومبلغ 4950 دولاراً و12,109,000 ليرة لبنانية.
وبالتحقيق معهما، اعترفا بترويج ما يزيد عن 700 ليرة ذهبية مزيّفة عيارها 18 قيراطاً، ولكن مدوّن عليها 21 قيراطاً، بطريقة احتيالية على أصحاب محال مخصّصة لبيع المجوهرات في محلّتي المزرعة والطريق الجديدة، وانهما يستحصلان عليها من مصنع الشروق في طرابلس بالتنسيق مع صاحبه.
ودهمت قوّة من الشعبة المذكورة المصنع، وأوقفت العاملين فيه الذين يصنعون الليرات المزيّفة، وهم السوريون ي. أ. (مواليد عام 1999)، ع. ج. (مواليد عام 1985)، ب. م. (مواليد عام 1990) وضبطت كمية من الذهب المصنّع بعيارات مغايرة.
بالتحقيق معهم اعترفوا بما نسب إليهم، فختم المصنع بالشمع الأحمر، وأودع الموقوفون مع المضبوط القضاء المختص بناء على اشارته، والعمل مستمر التوقيف باقي المتورطين.
“محكمة” – الثلاثاء في 2019/2/26

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!