الأخبار

القاضي جناح عبيد يوضح حادثة تطاول محام عليه

خاص –”محكمة”:
توضيحًا لما حصل مع قاضي التحقيق في الشمال جناح عبيد اليوم في مكتبه في عدلية طرابلس مع أحد المحامين، قال عبيد في منشور على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” التالي:
“وردني الأسبوع الماضي ملفّ فيه ادعاء على أحد عشر شخصاً بجرائم السلب والخطف وإطلاق النار من أسلحة حربية والتهديد والطعن بسكاكين، وغيرها، في عمليةٍ تبدو ثأريةً. بعد التدقيق بالتحقيقات الأوّلية، وبعد أن تبيّن أنّ جميع المدعى عليهم متوارون، وبحقّهم بلاغات بحثٍ وتحرٍّ سارية المفعول، أصدرت القرار الذي كان ليصدره أيّ قاضٍ يحترم عمله، وسطَّرت بحقّ كلّ منهم مذكرّة توقيف غيابية.
اليوم تهجم عليَّ وكيلهم، وهو من عائلتهم، رغم ذلك، طلبت منه اتباع الإجراءات القانونية، وتقديم طلبات استرداد لمذكّرات التوقيف الغيابية، كي أعيد التدقيق بالملفّ، في ضوء ذلك.
فما كان منه إلّا أن لجأ إلى مستوى أعلى من التهجّم والافتراء. عندها طلبت الملفّ كي أتنحّى عنه، وأعلمت المحامي بأنّني لن أنظر بأيّ ملفّ آخر عائد له، فما كان منه إلّا أن استخدم أبشع ألفاظ التهديد والشتم والافتراء.
نعم، طردت المحامي بالطريقة التي يستحقّها،
نعم، لأنّ كلّ المحامين والمتقاضين يعلمون مدى الاحترام الذي أبديه في جلساتي وفي كلّ تعاملي، لكنّ التعرّض لكرامتي لم ولن يمرّ.
لم أخضع للإستفزاز يوماً، لكنّ التجاوز على كرامتي، من أيٍّ كان، خطّ أحمر.
“علا الصراخ على درج العدلية”، صحيح، وسيظلّ يعلو في وجه كلّ مفترٍ، فمن لا يحفظ كرامته، ومن لا يدافع عن حقّه، ليس أهلاً أصلاً لحفظ حقوق الناس.
كلّ الشكر والمحبّة لكلّ من اتصل وسأل وأرسل مطمئناً، واعتذر عن عدم تمكّني من الردّ سابقاً، لانشغالي بمتابعة التحقيق في ملفّات أخرى.”
وقال عبيد: بما أنّه من واجبي أن أطمئن كلّ من أحبّ وأهتم لرأيه، وأن أجيب على ما لم تتصدَّ المؤسّسة القضائية للردّ عليه كان هذا التوضيح.
“محكمة” – الإثنين في 2021/11/8

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!