الأخبار

المحكمة تبرئ سامي الجميل وميشال المرّ

كتبت ياسمينة العلي:
أصدرت محكمة الاستئناف في بيروت الناظرة الدرجة الأولى في جميع القضايا المتعلّقة بجرائم المطبوعات والمؤلّفة من القاضي روكس رزق رئيساً والقاضيتين نوال صليبا ورولا عبدالله مستشارتين حكمها في الدعوى المقامة من المحامي عيسى نحّاس على تلفزيون”MTV” ممثّلاً بمديره العام ورئيس مجلس إدارته ميشال غبريال المرّ، وحزب الكتائب اللبنانية ممثلاً برئيسه النائب سامي الجميل وعضو المكتب السياسي سيرج داغر، والصحفية دنيز رحمة فخري، ومدير الأخبار في المحطّة المذكورة غياث يزبك، بجرائم القدح والذم على خلفية تقرير بثّ في 10 حزيران 2015، قال فيه داغر إنّ المدعي نحّاس “كتائبي سابق من زمن الوصاية السورية”، وأردفت رحمة:” طرد من الحزب بعدما التحق بجمعية الباسل، أي باسل الأسد الشبابية، إلى جانب الوزير عبد الرحيم مراد وهو قائد مخيّم اتحاد الشبيبة في سوريا”.
ورأت المحكمة أنّ هذا الكلام “لا يمكن أن يُعتبر من باب “حرّية الصحافة/ التعبير” بالمفهوم القانوني، وبالتالي فإنّ داغر ورحمة مسؤولان عن هذا الذمّ، بينما لم يثبت تدخّل أو اشتراك المرّ والجميل في ارتكاب الجنحة المشار إليها فيقتضي إعلان براءتهما منها.
وخلصت المحكمة في حكمها إلى إدانة رحمة وداغر ويزبك بمقتضى المادة 20 من المرسوم الاشتراعي رقم 77/104 المعدّل معطوفة على المادة 26 منه، وعلى الفقرة الثانية من المادة 35 من القانون رقم 382 تاريخ 4 تشرين الثاني 1994(البثّ التلفزيوني والإذاعي) وتغريم كلّ واحد منهم مبلغ مليون ليرة بعد منحهم الأسباب التخفيفية، وإلزامهم بدفع مبلغ ألف ليرة كتعويض رمزي للمدعي عن الأضرار التي لحقت به، وتدريكهم الرسوم والمصاريف، وإعلان براءة الجميل والمرّ وتلفزيون(MTV).
“محكمة” – الإثنين في 2017/11/13
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية، يرجى الإكتفاء بنسخ جزء من الخبر وبما لا يزيد عن 20% من مضمونه، مع ضرورة ذكر إسم موقع “محكمة” الإلكتروني، وإرفاقه بالرابط التشعّبي للخبر(Hyperlink)، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!