أبرز الأخبار

القرار الظنّي في جريمة قتل الشدياق في مزيارة

“محكمة” – عدلية طرابلس:

أحالت قاضي التحقيق الأوّل في الشمال سمرندا نصّار السوري باسل عطية الحمدة (مواليد العام 1991) على المحاكمة امام محكمة الجنايات لارتكابه جريمة قتل الشابة ريا الشدياق(مواليد العام 1991) في منزل ذويها في بلدة مزيارة (قضاء زغرتا) في 22 أيلول من العام 2017 حيث كانت بمفردها.
واعتبرت نصّار فعل القاتل الحمدة جناية تنصّ عقوبتها على الإعدام.
وعندما كشف طبيبان شرعيان على الجثّة، أفادا بوجود آثار كدمات وعلامات خنق على جسد الضحيّة، إضافةً إلى حصول عملية اعتداء جنسي عليها.
ونتيجة التحريات والمتابعة، حامت الشبهات حول الناطور السوري الجنسية باسل الحمدة الذي يعمل في المنزل منذ حوالي ثلاث سنوات، فأوقفته “شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي وتبيّن وجود آثار خدوش أظافر على جسمه وصدره، نتيجة مقاومة المغدورة له.
وبالتحقيق معه، إعترف بأنّه دخل الفيلا يوم الأربعاء في 20/9/2017، في أثناء غياب أصحابها عنها، وذلك بهدف السرقة، لكنّه لم يجد أموالاً نقدية لسرقتها. ومساء الخميس 21/9/2017 حضرت المغدورة إلى المنزل لتبيت بمفردها، وعند الساعة الخامسة من فجر يوم الجمعة 22/9/2017 دخل إلى الفيلا وبحوزته أربطة بلاستيكية وسكّين ولاصق بلاستيكي، لتقييد الضحية، فأقدم على تكبيل يديها ورجليها ووضع اللاصق على فمها، ثمّ طلب منها المال، فلم يكن موجوداً لديها، فعرضت عليه مجوهراتها وسيّارتها، لكنّه رفض، طالباً الأموال النقدية للمغادرة إلى سوريا، بعدها قام بالإعتداء عليها، ثمّ قتلها واضعاً كيساً من النايلون على رأسها ليحجب عنها الهواء، وبقي إلى جانبها إلى أن تأكّد من مفارقتها الحياة، ثمّ عمد إلى ترتيب موقع الجريمة والتخلّص من الأربطة والأدوات المستعملة بعد إزالتها عن جسد الضحية، وغادر ليتابع حياته بشكل طبيعي.
“محكمة” – الخميس في 2017/12/28

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!