الأخبار

إخبار ريفي ضدّ أسود ومناصريه.. ماذا تفعل هنا في كسروان؟!

قدّم الوزير الأسبق أشرف ريفي إخباراً إلى النيابة العامة التمييزية ضدّ النائب زياد أسود وعدد من مناصريه، بعد “إقدامهم على الإعتداء على مواطن لبناني(وليد رعد) وتهديد السلم الأهلي وإحداث فتنة طائفية ومناطقية”.
وتضمّن الإخبار أنّه “ليل 5-6 شباط الجاري، في وقت لم يمر عليه الزمن، قام النائب الأسود بتحريض أنصاره لنصب كمين، والقيام بالاعتداء على أحد المواطنين كان يسلك الطريق البحرية في منطقة جونيه، وضربه أمام عدسات آلات التصوير والتعرّض له بالشتم والسباب والتطاول على دينه ومنطقته والتجذيف على اسم العزّة الإلهية، وسؤاله عنوة أنت من أين؟ من طرابلس؟ ماذا تفعل هنا في كسروان؟ وغير ذلك من الكلام الطائفي والمناطقي العدواني، الذي يهدّد السلم الأهلي والوحدة الوطنية والعيش المشترك بين مكوّنات الوطن الواحد، إضافة إلى كون هذه الأعمال المشينة تشكّل جرماً مشهوداً، وتنتهك الدستور والقوانين لاسيّما منها:
• مخالفة نص وروح الدستور لاسيما الفقرتين “ج” و “ط”
• التعدي على الحريات العامة المواد عقوبات 370 – 376
• التجديف على اسم الله تعالى المواد 374 – 473 عقوبات.
• ايذاء الاشخاص قصدا المواد 554 – 559 عقوبات.
• الذم والقدح 586- 582 عقوبات.
وبما أنّ هذه الأعمال ثابتة فعلاً وموثّقة بالصوت والصورة وعلى مرأى ومسمع عدد كبير من اللبنانيين، وهي تهدف إلى إرهاب المواطنين المسالمين الآمنين، وتعتدي على حرّياتهم الشخصية في التنقّل وتنتهك الدستور، وتؤلّف الجرائم المذكورة أعلاه المعاقب عليها في قانون العقوبات اللبناني.
لذلك، فإنّنا نتقدّم من جانبكم بهذا الإخبار، طالبين فتح تحقيق بشأن المعلومات الواردة فيه واستدعاء من يلزم للتحقيق، وملاحقة كلّ من يثبت تورّطه فيها، لجهة انتهاك الدستور والتجذيف على اسم الله، والتحريض على الفتنة وتهديد السلم الأهلي، وتأليف عصابات تمارس الارهاب ضدّ المدنيين المسالمين، وإحالتهم أمام المحكمة المختصة لمحاكمتهم وإنزال أقصى العقوبات بحقّهم”.
“محكمة” – الجمعة في 2020/2/7

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!